أخبار الوزارة
وزير النقل من جوبر: مديرية نقل دمشق هي الأسرع في إنجاز المعاملات رغم الظروف
وزير النقل من جوبر: مديرية نقل دمشق هي الأسرع في إنجاز المعاملات رغم الظروف

دمشق – مها زينو

 

بعد الزيارة الميدانية التي قام بها وزير النقل د.غزوان خيربك إلى مديرية نقل دمشق برفقة معاون الوزير، الأستاذ عمار كمال الدين، ورئيس الاتحاد المهني لنقابات العمال في سورية، ومدراء النقل في المحافظات - للاطلاع على واقع عمل المديرية التي تعد الأسرع في إنجاز المعاملات رغم الظروف السيئة التي مرت ولا تزال تمر بها بفعل الأعمال الارهابية - أشاد د.خيربك بجهود جميع العاملين في المديرية الذين يعملون ضمن ظروف صعبة لاتشبه ظروف عمل أي مديرية في أي وزارة، منوهاً أن الوضع الآن أفضل مما سبق، وأن العنصر النسائي في نقل دمشق كان متميزاً في إصراره على الاستمرار في العمل رغم مايحدث، آملاً من جميع المدراء عكس صورة العمل في المديرية على كافة المحافظات لدفع المواطنين لمراجعة المديرية وإتمام معاملاتهم.

وأشار السيد الوزير إلى الخلل الذي لوحظ في بعض المديريات نتيجةً لبعض ضعاف النفوس من العاملين في المديرية، متمنياً أن يتم معالجة الخلل الذي لايمكن التهاون معه، لاسيما أنه قد تم ضبط عدد من حالات التزوير في معظم مديريات النقل، مؤكداً أن الحرب سهلت عمليات التزوير المتعلقة ببيع وشراء المركبات، ومشدداً على عدم التساهل في منح سندات التمليك والفحص الفني، موجهاً مدراء النقل في كل المحافظات على ضرورة التعاون والتنسيق مع المحافظين لضمان حسن سير العمل.

من جهته شكر رئيس الاتحاد المهني لنقابات العمال جهود وزارة النقل وعلى رأسها السيد الوزير، باعتبارها وزارة رائدة من حيث العمل والمتابعة والتنسيق مع النقابة في كل مايلزم.

فيما تحدث مدير النقل الطرقي، المهندس محمود الأسعد عن بدء العمل بالمرسوم رقم /14/، حيث تمت المباشرة بإدخال بيانات الرخص الإلكترونية وسندات التمليك، وأكد على ضرورة استكمال البيانات الناقصة ومطابقتها مع الورقيات، كما شدد على ضرورة التقيد بالتعليمات المتعلقة بالمركبات وضرورة التدقيق في الوكالات لمنع التزوير الذي يضيّع حق المواطن، مشيراً أنه تم تدقيق /4200/ إضبارة منذ صدور المرسوم في شباط الماضي.

وفيما يخص الفحص الفني للمركبة أشار الأسعد إلى أن كشف تزوير لوحات السيارات أصبح متوفراً بفضل الأجهزة التي وزعت مؤخراً على معظم المديريات، والعمل جارٍ حالياً لتوزيع الأجهزة على المديريات الأخرى، وأشار إلى أن الدوائر الفرعية التي افتتحت مؤخراً في بعض المناطق لتسهيل عمل المواطنين وتخفيف الضغط على مديريات النقل الأساسية لم تحقق هدفها بل أرهقت مديرية النقل الطرقي في الوزارة لأن بعض مدراء الفروع تجاوزوا مدير النقل وخاطبوا الوزارة مباشرةً مما أدى إلى بعض الإرباكات.

من جهته تحدث المهندس عبد الله الدالي، عن ضرورة الربط الإلكتروني لتسهيل حل المشكلات التي تتعرض لها أي مديرية في أي محافظة لاسيما أن الفاكس يسهل عملية التزوير إن لم يكن هناك عملية مطابقة صحيحة، فالوثوقية للبريد الإلكتروني.

ثم استمع السيد الوزير للمشكلات التي تعترض عمل مديريات النقل في المحافظات للوقوف عليها ومحاولة إيجاد الحلول المناسبة لها، لاسيما المشاكل التي تواجهها مديريتي نقل الحسكة والرقة, ووجه بضرورة تدريب المهندسين على أجهزة الفحص الفني التي ستسلم لمديريتي نقل القنيطرة والرقة.

في ختام الاجتماع تمنى السيد الوزير للجميع التوفيق في عملهم، والتواصل الدائم فيما بينهم، مع التركيز على خدمة المواطنين وتقديم كل مايمكن لتسهيل إنجاز معاملاتهم.