أخبار الوزارة
الوزير حمود يشدد خلال تفقده قطاعات النقل في اللاذقية وطرطوس على أهمية تطبيق المشروع الوطني للإصلاح الإداري

كلادس الصارم

 

قام وزير النقل المهندس علي حمود بجولات ميدانية تفقد من خلالها واقع العمل في قطاع النقل في كل من اللاذقية وطرطوس، وذلك استكمالاً لتوجيه رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس بعد زيارته والوفد الحكومي للمنطقة، بهدف إنشاء مشاريع تنموية وإستراتيجية وتتبع تنفيذها وتطوير عمل كل قطاعاتها مع تقديم كل الدعم اللازم.

البداية كانت من اللاذقية حيث تفقد الوزير حمود واقع العمل في كل من (مطار الشهيد باسل الأسد، المتحلق الشرقي وجسر مسكينة في مدينة جبلة، التحويلة الطرقية في مدينة الحفة، والشركة العامة لمرفأ اللاذقية)، حيث اطلع الوزير حمود على واقع العمل في مشروع المهبط الجديد في مطار الباسل بطول /2800/ م وبتكلفة /4/ مليارات ل.س، والذي سيتمكن حال جاهزيته من استقبال كل أنواع الطائرات مهما كانت حمولتها؛ لتلبية متطلبات المرحلة المقبلة، كما اطلع على الإجراءات المتخذة في المطار لتوسيع وتحسين صالة الركاب لتسهيل حركة المسافرين وتأمين راحتهم.

على صعيد النقل الطرقي، تفقد الوزير حمود واقع العمل في جسر مسكينة، والمراحل التي تم تنفيذها في المتحلق الشرقي لمدينة جبلة بطول/4,2/ كم وعرض /62/ م، وبكلفة مليار و/860/ مليون ل.س، لافتاً إلى أن هذا المشروع سيؤدي إلى نهضة تنموية وعمرانية كبيرة في محيط جبلة وسيؤدي إلى تسهيل عبور المركبات من الأوتوستراد إلى البحر دون المرور بالمدينة، مبيناً أن نسب الإنجاز فيه عالية وسينتهى العمل فيه بنهاية هذا العام مع مشروع تحويله مدينة الحفة الطرقية التي من شأنها تسهيل الوصول إلى المناطق الاصطيافية والسياحية.

كذلك جال السيد الوزير على مشروع التحويلة الطرقية في مدينة الحفة والتي يبلغ طولها /4,2/ كم، مشدداً على أهمية التنفيذ ضمن المهل الزمنية المحددة مع مراعاة أفضل المعايير الفنية وخاصةً في البنية التحتية الأساسية للمشاريع.

خلال زيارته لمرفأ اللاذقية صرح الوزير حمود أن: "الوزارة تتطلع إلى إعادة النظر في موقع المرفأ الحالي وإلى إمكانية إنشاء مرفأ بديل والاستفادة من العقارات المرتفعة الثمن في الموقع الحالي الذي يشكل الواجهة البحرية للمدينة، وأن هناك دراسة لموقع جديد خارج المدينة وقريب منها يؤدي إلى استثمار أراضٍ ذات أسعار منخفضة وبالتالي التخلي عن العقارات الحالية من أجل الاستثمار في مجالات أخرى قد تؤدي إلى جدوى اقتصادية أكبر بكثير"، وأشار إلى أن الإجراءات التي اتخذتها الوزارة بالتعاون مع شركة المرفأ لتشغيل خط القطار ضمنه وتنظيم الدور لشاحنات النقل حققت انجازاً كبيراً في عملية تفريغ السفن حيث وفرت الكثير من الوقت والجهد  مما زاد من إيرادات المرفأ،  كما تابع السيد الوزير عملية التفريغ المباشر لمادة القمح من إحدى البواخر في رصيف المرفأ وعمليات التعبئة في القطار والشاحنات.

و أكد _في اجتماع مع المديرين المعنيين بقطاع النقل البحري والبري في اللاذقية_ أهمية الدور الاقتصادي الذي يقع على عاتق هذا القطاع في إعادة الإعمار لاسيما بعد  تحقيق النصر المؤزر على الإرهاب.

في طرطوس وفي ذات السياق، التقى وزير النقل في مقر الشركة العامة لمرفأ طرطوس كل من مديري قطاعات النقل في المحافظة، ومديري أقسام المرفأ في اجتماعين منفصلين أكد خلالهما على ضرورة التزام توجيهات السيد الرئيس بشار الأسد في تطبيق مشروع الإصلاح الإداري، لاسيما مع إحداث مركز لقياس وتقييم أداء كل مؤسسة، مؤكداً على أهمية مراعاة التنظيم المؤسساتي والهيكل التنظيمي، والتوصيف الوظيفي، وتبسيط الإجراءات ولحظ التعقيدات إن وجدت، مشدداً على رغبته في وصول مؤسسات الوزارة إلى المراتب الأولى في التقييم العام لمؤسسات الدولة على صعيد الإصلاح الإداري، معتبراً أن مشروع الإصلاح الإداري يركز على نقطة غاية في الأهمية تتمثل برضى الموظف.

كما لفت إلى جهود الوزارة لإقامة معرض دمشق الدولي، مشيراً إلى العمل على إعادة تأهيل المطار وطريقي مدينة المعارض والمطار.
ونوه الوزير حمود إلى الانطلاقة الهامة في القطاع السككي عبر تسيير النقل السككي من طرطوس إلى حمص، ومن حمص إلى شنشار لتفريغ الحبوب من الباخرة إلى الصومعة مباشرةً، مشيراً إلى أن عملية نقل الفوسفات ستتم قريباً.


 


 

 

2017-07-30